علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

قطعان من الجماهير الالكترونية : هل يعود عهد العبيد / الباحثة وديعة عمرلني

قطعان من الجماهير الالكترونية : هل يعود عهد العبيد
بقلم الباحثة وديعة عمراني

وأخيرا فتح المجال أمام زرع الرقائق الالكترونية تحت الجلد ..فما الأمر ؟!
!هي رقائق جد صغيرة بحجم حبة الأرز ، لا يتجاوز سعرها 800 ليرة ، تعمل بواسطة برامج راديوية كاشفة للهويةRadio frequency identification (Rfi) فما هي حقيقة هته الرقائق ؟!ما هي أهدافها ؟ وما هي استعمالاتها ؟وهل فعلا هي من ضمن التقنيات الالكترونية العادية ؟ أم الأمر يتعدى ذلك ؟وهل فعلا كما يشاع عنها تحمل معها خطرا سريا للتحكم فينا وفي عقولنا ؟أول ما ظهرت فكرة هته الرقائق كانت في أفلام ومسلسلات الخيال العلمي ، حيث كنا نشاهد كيف يتم التحكم في الآخر عبر أجهزة دقيقة صغيرة تزرع في عقل الضحية او جلده .ما كنا نراه خيالا علميا .. أضحى حقيقية ، فلقد بادرت مند مدة بعض الجهات العلمية في تطوير هته التقنيات الالكترونية ، والهدف – كما صرحوا به كان – تسهيل عملية اختزال المعلومات الشخصية لكل شخص – لكي يتمكن من استعمالها متى شاء دون حاجة لتشغيل المخ وتذكر كل رقم سري خاص بك لفتح الأبواب او الدخول الى الانترنت .. إلى غيرها من الأبعاد والتطبيقات كتحديد الموقع عن بعد او حتى داخل المنزل ، ومتابعة التطورات المرضية للأشخاص .. الخ .اليك ما يمكن أن تخزنه تلك الرقائق :
1- البيانات الشخصية لتحديد الهوية ، بطاقات الهوية ، بطاقة العائلة (المدفوعات ، والحجوزات ، عمليات الانقاد والاغاثة )
2- - البطاقات الحيوية ، السجل الصحي ، سجل التطعيم
.3- بيانات البنك للدفع عبر المسح (التاريخ الكبير للدفع عن طريق الهاتف)
4--- اشتراكات وسائل النقل
5- التحقق من الهوية في المطارات أو محطات القطار مع حضور جواز سفر
6- فتح أو إغلاق نظام السيارة أو المنزل ).USB7- تسجيل الوثائق ( انتهى عهد
8- فصيلة دمك والملف الصحي الخاص بك (مرض السكري ، الحساسية...) للقيام بعملية الانقاذ في حالة حدوث أزمة مفاجئة .


يتم حقن الرقاقة تحت الجلد بواسطة اداة خاصة تشبه المسدس
كان أول استعمال لهته الرقائق حين قامت شركة أميركية بزرع رقاقة الكترونية بحجم حبة الأرز تحت جلد ثلاثة أشخاص بهدف تخزين معلومات عن ملفاتهم المرضية ، حيث قام الطبيب.ديفيد وولكان في في ولاية فلوريدا، بزرع الرقاقة تحت جلد ثلاثة اشخاص من عائلة واحدة ، والأشخاص هم ديريك جاكوبس (14 عاما) ووالدته ليسلي ووالده جيفري ،وكان ديريك صاحب فكرة ان يتم زرع الرقاقة الالكترونية لوالديه، حيث يعاني والده منذ سنوات من السرطان ويتناول عشرات الادوية، في حين يعاني هو نفسه من حساسية تجاه بعض المضادات الحيوية...والشريحة التي يبلغ حجمها حجم حبة ارز هي من اختراع شركة "ابلايد ديجيتال سوليوشنز" التي تريد تسويقها على نطاق واسع تحت اسم "فيري تشيبس" حتى يتاح للمستشفيات الوصول وبسرعة الى المعلومات المهمة عن المرضى في حال الطوارئ .تبث هته الرقائق اشارات راديوية تنقل معلومات مشفرة الى قاعدة بيانات تتضمن الاسم والعنوان ورقم الهاتف والمعلومات الطبية للشخص المعني يقرؤها جهاز استقبال خاص . وفي هذا تصرح بعض الجهات من مخاوف هته التقنية بقولهم ( إن الشكل الأمثل للسيطرة الشاملة على البشرية سيكون عن طريق تزويد الناس برقاقات إلكترونية دقيقة ومن ثم وصلها بكمبيوتر مركزي عالمي وسيتم التخلي عن استخدام النقود وستتم كل التحويلات المالية عن طريق رقاقات الكترونية تزرع تحت الجلد وتستخدم بنفس طريقة استخدام بطاقات الائتمان (الكريديت كارد ) والبطاقات المصرفية الذكية . حيث يكفي أن تمرر معصمك أو ساعدك فوق الجهاز الكاشف كي تدفع ثمن مشترياتك ) .وفي استطلاع للرأي رفق أكثر من 72 في المائة من الأفراد مثل هته التقنية ، ووافقت نسبة 16 في المائة على أساس ان تستخدم بشكل قانوني ولدواعي تقنية فقط وطبية .أما بعض الآراء المختلفة فتقول .. أهون الأمور التي يمكن ان تخلفها هته التقنية هي عرض أجسامنا لهجوم كاسح من الفيروسات الالكترونية .الباحثة وديعة عمراني ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
مرجع

ليست هناك تعليقات: