علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الخميس، 12 نوفمبر، 2009

لقاح أنفلونزا الخنازير : مالَه وما عليهِ ( ملف خاص)Vaccin grippe A H1N1ـــــ بقلم الباحثة وديعة عمراني





لقاح أنفلونزا الخنازير : مالَه وما عليهِ ( ملف خاص)
بقلم وديعة عمراني
باحثة إسلامية ـ كلية العلوم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد :
مع اقتراب الموسم الشتوي بمعظم مناطق العالم ، ومع تعاظم خطر الإصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير ، ومع الضَجٌَة والملفات الساخنة التي صاحبته ، والتي تقول بضلوع جهات خاصة ساهمت في تفعيل هذا المرض،وذلك بإخراجه من دائرة كونه مرض فيروسي تَكوٌََن واتى من المحيط الموبوء للخنازير (أي من الخنزير عموماً )، إلى دائرة استغلاله كسلاح وأداة جرثومية لأهداف معنية وخطط خاصة ؟!


ونحن إن كنا سابقاً قد عرضنا ملفات علمية خاصة تكشف النقاب عن هذا الوباء ألخنزيري ، وذكرنا أنه منتج من المنتجات الفيروسية الخطيرة التي تصاحب وتربية الخنازير، والتغذي بلحومها في الدول التي تبيح أكل مثل هذا الحيوان ، وأن هذا الحيوان في حد ذاته يشكل وكما جاء على لسان جميع الخبراء المضيف (والبيئة المحفزة) لظهور أنواع جديدة من الفيروسات، مع احتمال تحولها إلى وباء خطير، وأن الخنزير بطبيعته يلعب دواراً خطيراً في عبور حاجز جميع الأنواع.


ومن ثَمٌَ ذكرنا وبيٌَنا عظمة تعاليم ديننا الحنيف التي تُحرم علينا أكل لحم هذا الحيوان لنجاسته وخبثه الدائم ،وإنما يكون مكانه الطبيعي مع حيوانات الغاب في بيئته الخاصة به ، التي توافق والدور الذي خُلِق من أجله ، ومن ثم طرحنا السؤال: لما إذن أخرجنا هذا الحيوان من بيئته الخاصة وأقحمناه في دورة الحياة البشرية ، ومن ثَم عملنا على إفساد دورة الحياة الطبيعية على الأرض ؟!
لماذا نُصر على تغيير الطبيعة والإخلال بتوازنها البديع التي فطرها الله عليها بما يوافق والعيش بسلام في هذه الأرض مع جميع باقي المخلوقات ؟!

- أما والوضع الآن :....
خلال كل هذه المدة السابقة التي بات والرفع من خطر فيروس أنفلونزا الخنازير قائماً "كجائحة عالمية" ، سَعت منظمة الصحة العالمية بكل أطرها وجهودها وبالتعاون مع المؤسسات الطبية والمعملية الخاصة لصناعة اللقاحات ، للمبادرة وتصنيع لقاح "فيروس أنفلونزا الخنازير "،حتى يتم درأ الخطر وتَمكين هذا التلقيح لأكبر فئة من الدول ،وخصوصاً مع اقتراب الموسم الشتوي .


ولكن – ما لاحظنا – أن هذه العملية لم تخلوا في حد ذاتها من هجوم ومعارضة ورفض تام لنوعية هذا اللقاح ، لما دار حوله من حقائق ومقولات ،وقولهم باحتوائه على عنصر كبير من الخطر أخطر من الفيروس نفسه؟! وكذا القول بتواجد عنصر المؤامرة في كل العملية بأكملها ومند بدايتها ؟!


وبات حين ذاك معظم فئات المجتمع في حيرة من أمرهم ، وبين نارين :
هل يرفضون تعاطي هذا المصل لما أُثير حوله من خطر ويكثفون بالتعامل مع هذه الأنفلونزا الجديدة بأخذ الاحتياطات اللازمة والوقاية بالطرق الاعتيادية ؟ أم يتعاملون مع الواقع ويأخذون هذا التلقيح لتفادي أي نسبة خطر أو مخاطرة،رغم ما قِيل ورُوج في حقه من أخبار مروعة ؟!
وعلى اثر هذه الحيرة التي ما زالت تَعُم ويتخبط فيها العديدين ، نرغب من خلال هذا المقال العلمي المتواضع تسليط الضوء على كل جوانب القضية ، مع بسط لكل الحقائق ، الجانب السلبي منها والايجابي ،طارحين آراء كل الأطراف المعنية ، بما يتطلبه الموضوع من شفافية وحيادية علمية تاركين بذلك حرية الاختيار للأشخاص ليختاروا الحل المناسب لهم،والأقرب إلى تقبلهم النفسي وقناعاتهم الذاتية .

1- أول ركن من القضية : ماهي المدة المحددة اللازمة للترخيص لأي دواء أو لقاح ؟
تتدخل عدة هيئات وجِهات في مسطرة هذا الترخيص واختبار فعالية وأمان أي منتج دوائي جديد ومتابعة أعراضه الجانبية وتوعية المجتمع بنتائج ذلك ، نذكر على سبيل المثال منها :
EMEA- بأوربا تسهر على هذه المصلحة وكالة الأدوية الأوربية
،وكذا هيئة الغذاء CDC - أما في أمريكا فتتابع كل من مركز الوقاية والتحكم في الأمراض
.FDA والدواء الأمريكية
ويجب أن نعلم أنه في حالة صناعة أي لقاح أو أي منتج دوائي جديد ، فان المدة القانونية اللازمة لاختباره والترخيص له تستغرق 10 سنوات ، تتكاتف خلالها كل الهيئات السابقة في متابعة كل النتائج التي تتوصل بها من طرف الشركات المصنعة لهذه اللقاحات ، ومتابعة كل التجارب السريرية بهذا الشأن .
هذا عن المسطرة القانونية العامة المتبعة وصناعة كل منتج دوائي جديد ، لكن ما يحصل في حالة الطوارئ والنوازل كانتشار وباء عالمي مفاجئ " كما هو الحال الآن " ، أو في الحروب أو ما شابه ذلك ؟ هل ستنتظر منظمة الصحة العالمية أو المجتمع عشر سنوات لصناعة أي لقاح ؟ والخطر
قائم ؟؟ طبعا العقل والمنطق يقول لا ؟؟ فكيف يكون الوضع إذن في هذه الحالات الاستثنائية ؟


2- المسطرة المتبعة في الطوارئ والحالات الاستثنائية كحدوث "وباء عالمي " :
هنا سطرت منظمة الصحة العالمية مع كل المؤسسات المعنية قانون خاص للطوارئ يُعَجٌل بصناعة هذا اللقاح في أقل مدة زمنية مع محاولة توفير أكبر ضمان وسلامة له ( بمعنى عنصر الخطر منه يبقى قائماُ ولكن مع العمل جاهداً أن يكون معدل هذا الخطر قليل جداً ) ، لذلك تجد منظمة الصحة العالمية حثت في كل خطبها السابقة بموضوع " وباء أنفلونزا الخنازير " وقولها :برغم أن الخبرة السابقة في تطعيم الملايين ضد الأنفلونزا الموسمية أثبتت أنه آمن بشكل كاف، وتتوقع أن يكون لقاح أنفلونزا الخنازير مماثل له في الأمان، إلا أنها تؤكد وتعاود التأكيد على أهمية دراسة آثار لقاح أنفلونزا الخنازير الجديد بعد إعطائه لأعداد كافية حتى نطمئن تماماً من سلامته ، وتشير أيضاً أنه مثلا في عام 1976 حصلت مضاعفات خطيرة للقاح أنفلونزا الخنازير ، ولم تتبين تلك المضاعفات الا بعد أن ثم تطعيم 40 مليون أمريكي منه ،ولقد كان وقع الحدث حينها كارثة بالفعل على جميع الجهات ؟ وثٌَم من خلاله فورا إيقاف حملة التطعيم (وطرد رئيس مركز السيطرة على الأمراض بسبب تقصيره في اكتشاف المضاعفات مبكراً).


إذن هنا منظمة الصحة العالمية واضحة تمام الوضوح في رسالتها ، ويتعاملون بكل الشفافية والتوعية والآخر ، لذلك ومند انطلاق عملية التلقيح الحالية انطلقت معها حملة توعية كاملة لمتابعة أي مضاعفات جانبية لهذا اللقاح الجديد ،ومتابعة أي حالة من حالات آثاره السلبية للمبادرة باتخاذ الإجراءات اللازمة الفورية إزاء عملية التطعيم هته ، أي أن المنظمة عملت على تطبيق نظام رصد ومراقبة دقيقة لاكتشاف أي آثار جانبية نادرة لهذا اللقاح ، ونشرت توصياتها بذلك لجميع الدول المعنية .


ولكن يبقى أمامنا نحن كأشخاص ومجتمعات معنيين بصفة خاصة بهذا الأمر أن يكون من حقنا معرفة جميع أنواع هذه اللقاحات المصنعة الآن ؟ والشركات المصنعة لها ؟ وأن نكون على وعي وعلم بما تحتويه من مواد ؟ونقف على كل الحقائق الكاملة ونرى ونقارن بين مختلف الآراء ، بما فيها أراء المختصين الذين( مع أو ضد هذا اللقاح) ، لكي تَتَشكٌل لدينا رؤية كاملة تُعيننا على معرفة نوع اللقاح الذي سنتعاطاه ؟ ما هي الأنواع الأكثر سلامة ؟ وهل تقع هناك مسئولية على المؤسسات المصنعة إن حدثت أي آثار جانبية له ؟؟ إلى ما خالف ذلك من أسئلة التي أظن أن كل مواطن له كامل الحق بمعرفتها والوقوف عليها ؟ ساعتها سيكون له كامل الحرية والاختبار بين التوكل على الله وأخذ هذا اللقاح أو الاكتفاء بالاحتياطات العادية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تابع معنا التفاصيل وشارك في الاستفتاء على مواقعنا .....

http://aleijazat.alafdal.net/montada-f52/topic-t3127.htm#12420

كما يمكنكم تحميل ملف البحث كاملاً على الرابط

http://ifile.it/7v2oy5b/vaccin%20porcine%20-4.doc

ليست هناك تعليقات: