علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الاثنين، 19 يوليو، 2010

الغبار ...والجليد (دراسة علمية )





الغبار ...والجليد (دراسة علمية )

ما علاقة الغبار بالجليد ؟
أو بمعنى أدق ما علاقة الغبار بانخفاض أو ارتفاع درجة الحرارة في القطبين ( الأرض )..؟

هل هناك علاقة ما بينهما ؟
هناك دراسة علمية أثبت أن تصاعد كمية الغبار في الهواء مؤشر على تعرض قطبين (الأرض ) لانخفاض واضح في درجات الحرارة ولتعرض الآرض لعصر جليدي قاسم .
الدراسة قام بها سابقا فريق علمي منضم للمشروع الآوروبي (ابيكا) ،وذلك بدراسة عينات من الجليد المأخودة من كهوف جليدية بالمنطقة القطبية .

حيث تبين ان كمية الغبار بتلك العينة كانت عالية جداً ، ومن ثم اسثنتج ان ارتفاع كمية الغبار في الجو مؤشر على دخول جو الأرض في حقبة جليدية أخرى ،وانخفاض ملحوظ في الحرارة .


فهل نحن قادمون على عصر جليدي!!... فنستعد من الان للتجمد ؟
أم على انفجار حراري ..!! فنهيا انفسنا للتصحر ؟


علينا دراسة كمية الغبار فوق منازلنا ؟


والغريب انا سمعنا من ذي أحد العلماء البارزين في الساحة العلمية الغربية وهو صاحب نظرية ( الأوتار ) الشهيرة يقول مصرحاً : ( ... أن ارضنا ستموت متجمدة في جليد صقيعي هائل ... )

يقول الحق تعالى
‏{‏فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ، يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ،
رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ، أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ
رَسُولٌ مُّبِينٌ‏}‏ ‏[‏سورة الدخان‏:‏ الآيات 10-13‏]‏‏‏

ليست هناك تعليقات: