علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

افتتاح :المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة



افتتاح :المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة






بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

ثم بفضل الله ونعمة افتتاح : ( المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة )

داعين المولى عز وجل ان يكون منبرا داعيا لكل خير ، وبابا مفتوحا لكل صلاح ، وارضا قوية لخدمة علوم الله تعالى ، وفق ما تحمل آيات القران الكريم من بيان عظيم ، يخدم رسالة الاسلام ،فيقام :

1. حشد فكري تسعى لقيام الفهم الذي يمنح المسلمين المعاصرين فرصة استثمار المادة الدينية واثبات حقيقة الأوامر الدينية النافعة التي تصلح للإستثمار من قبل البشر لغاية صلاح أحوالهم
2. دوحة فكرية تستقطب المادة القرءانية من أجل ربطها في برامجية الخليقة ومعرفة النظم من خلال نتائج فعلها في برنامج الخلقدوحة فكرية تستدرج العقل المسلم الى إثارات مؤثرة سلبا او ايجابا في التطبيقات الإسلامية

3 . حشد فكري يبحث في رابط إلهي مشترك في خلق الإنسان وأنزال القرءان وفي تلك الرابطة الفاعلة في الإرادة الإلهية يتم البحث عن الرابط بين العقل والقرءان

4. نشاط فكري يرسم خارطة التكليف النافذ في أنشطة المسلم المعاصر ويبلور الفاعلية الإسلامية في زمن متغير التطبيقات
5. دوحة فكرية تضع صلاح جسد المسلم في أول سلمة تفعيلية إسلامية
6. دوحة فكرية تعنى بإظهار المضامين الخاصة بالفساد والسوء
7. دوحة فكرية تبحث في نظم الخلق النافذة في يوم معاصردوحة نشاط فكري تبحث عن أدواة اليقين في المنظومة الإسلامية والقرءان

8. بحث ومساويء تقليد الاخرين في النظم الحضارية المادية ومعالجة المد الحضاري القائم

10.بحث ومناقشة الفساد البيئي من مصادر علمية قرءانية

الى آخر ما تحمله اورقة ( المعهد ) من دعوة ( علمية ايمانية ) مفتوحة لخدمة علوية آيات ( القرآن العظيم )


نامل التوفيق والسداد.

والسلام عليكم ورحمة الله




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


طالع : تفاصيل ديباجية المعهد





المعهد:






هناك تعليقان (2):

منير يقول...

لماذا صورة الباحثة ؟
الأفضل عند الله الاكتفاء بنشر العلم دون الصور
أسأل الله تعالى أن يوفقكم لكل خير

Amrani _ouadia يقول...

السلام عليكم ورحمة الله اخي الفاضل
( من أصول العرب في رقي مجالسهم الواسعة الجمع يقدم المتحدث اسمه قبل حديثه لكي يضع لحديثه عنوانا في اسمه حين تختلط الاحاديث وتتسع الطروحات ... في الشبكة الدولية نستذكر الشرف العربي في زحمة مجلس تلك الشبكة وكثرة متحدثيها خصوصا حين تتحدث المرأة في خطورة ما يتحدث به الرجل ... الاسم اصبح غير كافيا في الشبكة الدولية بسبب كثرة استعارة الاسماء الا ان صورة المتحدث لا يمكن ان يتقمصها الاخرون ... نحمد الله اننا جمعنا صفات الاسلام وصفات العرب في صورة شخصية ..!!)
سلام عليكم