علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 2 ـ رج الارض ك بقلم الحاج عبود الخالدي

مسلسل الواقعة وعنصر الزمن ـ 2 ـ رج الارض


من اجل بيان دستورية الخطاب القرءاني

{خَافِضَةٌ رَّافِعَةٌ }الواقعة3
{إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً }الواقعة4
{وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسّاً }الواقعة5
{فَكَانَتْ هَبَاء مُّنبَثّاً }الواقعة6

{وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلَاثَةً }الواقعة7

اذا ما ترسخت ذكرى الواقعة عند حامل القرءان يكون لذكرى (خافضة رافعة) مرابط فهم مرئية في ما كتبه الله في نظم خلقه النافذة لان القرءان مرتبط بكتاب الخليقة ربطا تكوينيا

{إِنَّهُ لَقُرءانٌ كَرِيمٌ }الواقعة77
{فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ }الواقعة78

ونرى فيما يكتبه الله في منظومة خلقه من نظم تتسم بصفات متطابقة مع النصوص الشريفة وقد يرى متابعنا الكريم حادثة سير وسيارة متصدعة بسبب تلك (الواقعة) ليرينا ربنا صفة (الخافضة الرافعة) في صورة مرئية فصاحب السيارة في (خافضة) من امره الا ان السمكري وبائع الادوات الاحتياطية في (رافعة) من امره فذو الخسارة في انخفاض منخفض من تلك (الواقعة) اما السمكري وسلسلة المهنيين المرتبطين به في رفعة من تلك (الواقعة) ... مثل تلك الصفة تسري مسرى تكوين مع كل نشاط يقوم به الانسان او الحيوان او النبات او ما نسميه بالجماد فكل واقعة تتصف بصفة (الخفض والرفع) وبموجب النص الشريف الذي يمثل خامة خلق يقيم القرءان ذكراها فنرى نظم التكوين في وعاء الخلق النافذ فينا ... فما هي المقاصد الشريفة في لفظ (خافضة) ولفظ (رافعة)

لفظ خافضة من جذر (خفض) في عربية بسيطة وفي مفاهيمنا يدل الخفض على الانخفاض سواء كان في جسم مرتفع فينخفض مثل الطائرة او في ارض عالية وبعدها (منخفض) او في سعر العملات او السلع التي (تنخفض) او ترتفع اسعارها ومن المؤكد ان مراشد الناطقين تدرك ان الرفعة هي صفة ضديدة لصفة الانخفاض فالرفع والخفض صفتان متضادتان تلازمان الواقعة لانها نتيجة واقعة من الواقعة كما يؤكدها الدستور القرءاني وبما ان بداهة العقل تدرك ان عملية جمع ضديدين لا تقوم في جنس واحد وفي زمن واحد فالمرتفع لا يمكن ان يحمل صفة المنخفض في نفس المكان والزمان وبالعكس فان الدستور الشريف يؤكد من خلال جمع صفتين متضادتين في (الواقعة) وهي نتيجة تلازم كينونة الواقعة الا ان دستورية النص تؤكد ان صفة الرفع والخفض تصيب ثلاثة ازواج مصنفين في الدستور القرءاني وهم اطراف الواقع في الواقعة والقائمين في بنائها

{وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلَاثَةً }الواقعة7

وتلك سباعية بيان محمول في خارطة الدستور القرءاني في متوالية سباعية حرص الخطاب الشريف على تنظيم مرابطها في (السبع المثاني والقرءان

{وَلَقَدْ ءاتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْءانَ الْعَظِيمَ }الحجر87

الرفعة والانخفاض ارتبطت بفاعلية (اذا رجت الارض رجا) فاطراف الواقعة (الحدث) وهي تخص عناصر الحدث ومادته ذلك لان بداهة العقل تعي ان لا يمكن ان يقوم حدث بلا ادوات تقيمه واطراف كل حدث هي التي تقيمم الواقعة فتكون نتيجتها الرفعة والانخفاض ولا يمكن تحميل الرفعة والانخفاض على (الواقعة) نفسها بل الواقعة هي التي تقيم الرفعة في بعض من اطراف الحدث وتقيم الخفض في بعض اطراف اخرى من الحدث فالواقعة هي التي تمنح صفة الرفع والخفض لاطرافها وذلك يعني ان هنلك قانون الهي متفعل مع الناس ويمتلك صفة تكوينية فعالة بنظام مخلوق خلقه الله وهو يمثل حكومة الله النافذة فهو ليس كقانون الدولة الوضعي فحين يكون للجريمة شهود تقوم العقوبة وحين تكون الجريمة كاملة لا شهود عليها ولا دليل مادي يدل عليها ولا قرينة تقرن الجريمة بفاعلها فان العقوبة لا تقوم ويفلت الجاني من عقوبة جنايته الا ان قوانين الله وحكومته تمتلك قوانين نافذة بكينونتها ولا تحتاج الى ما يحتاجه بدلاء الله في صنع القوانين الوضعية التي تتحكم بالعباد بما لم ينزل الله به من سلطان ومثل تلك الصفة يرسخها القرءان في نص دستوري عظيم

{فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ }الزلزلة7
{وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ }الزلزلة8

وهنا تتألق مراشدنا في علوم الله المثلى في حاكمية عنصر الزمن الذي يرتبط بحاوية السعي في نتاج (الواقعة) والتي تحمل معها عقوبتها التكوينية او ثوابها التكويني وتلك الصفات التنفيذية في نظم الخلق هي التي جعلت المفسرين يذهبون في مذاهبهم الفكرية الى يوم القيامة وكأن قوانين الله فعالة في يوم القيامة وغير فعالة في حال الدنيا الا ان دستورية القرءان تؤكد ان عنصر الزمن في الواقعة هو حكومة الهية تعيد القوانين في تفعيل ارتدادي يثيب ويعاقب بموجب منظومة خلق مرئية الا ان الناس معرضون عنها وهم لا يشعرون

{أَفَأَمِنُواْ أَن تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِّنْ عَذَابِ اللّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }يوسف107

فالساعة تأتيهم في نتاجها عندما يكون (واقعة) تقع على رؤسهم وهم لا يشعرون وننصح بمراجعة ادراجنا (التزامن في الزمن وعلم الساعة)

التزامن في الزمن وعلم الساعة

فالحدث حين يحدث انما يخضع لارادة الهية مباشرة فحين يحصل انفجار في مكان ما (واقعة) فان اطراف الواقعة يحتلون (مواقعهم) في ذلك الحدث بشكل محكم غير عشوائي كما يتصوره الناس بل لذلك الموقع وتلك الواقعة منهج ميداني تفصيلي غاية في الاحكام ويلعب عنصر الزمن دورا مهما وخطيرا في حكومة الله النافذة في خلقه وبسبب عدم فهم دستورية القرءان فان الناس يسعون الى دساتير وضعية وحكومات وطنية بديلا عن حكومة الله التي لا تحتاج الى كوادر مسلحة او انفاق حكومي يؤخذ من جيوب الناس (ضرائب) الا ان الناس يسعون الى سوء حال ما هم فيه من (واقع) مرير .. ننصح بمراجعنا منشورنا (السجن بين العقل والقضبان)

السجن بين العقل والقضبان

اذا استطاع حامل القرءان ان يحتظن دستورية النص القرءاني ويقيم الذكرى من قرءان ربه (ذي الذكر) فان الخافضة الرافعة لاطراف الواقعة تكون مبينة واضحة في مرءاة العقل ... تظهر حكومة الله في بناء الواقعة التكويني من خلال عملية (ارتجاج الارض) واذا رسخ عند حامل القرءان ان لفظ (الارض) يعني (الرضا) فان فهم دستورية النص الشريف ستكون ذات مقومات تذكيرية عظيمة وننصح بمراجعة منشورنا (ارض الرضا)


ارض الرضا

الرضا له طرفان (ايجاب وقبول) وذينيك القطبين يخضعان لارادة الانسان سواء كان في الايجاب اوالقبول الا ان الواقعة حين (تقع) ويتم فيها الخفض والرفع تتفعل نظم الهية اخرى في ارتجاج الرضا بقطبيه في الايجاب والقبول والغرض من تلك الفاعلية التكوينية في الخلق ناتج من عملية الخفض والرفع الذي تنتجه الواقعة لتقوم واقعة اخرى كما سنرى ويتضح ان النص الشريف يعلن عن دستورية تنفيذية يلعب فيها الرضا بعنصريه دورا اساسيا وهو دور واضح في (ومن يعمل مثقال ذرة خير يره) فالرؤيا تقوم في واقعة لاحقة في (تزامن زمني) فكان فعل الخير صادر من فاعل تفعل فيه عنصر الرضا ومثله (من يعمل مثقال ذرة شر يره) فرؤيا الشر ستكون في واقعة لاحقة على واقعة عمل مثقال ذرة الشر حين يتم ارتجاج الرضا فكان قبول من عمل خيرا وقبول من عمل شرا تطبيقات تنفيذية لاحقة يكون الرضا مرتج ونحن نعلم ان فعل (الرج) هو تحريك الشيء عن مستقره ذهابا او ايابا او صعودا ونزولا كما يرج الشخص غصن الشجرة او زق اللبن وتلك الصفة الدستورية في رج الارض بعد الواقعة لتقوم واقعة اخرى يتحرك الرضا بقطبيه (الايجاب والقبول) من موقعه المتمركز في صلاحيات الشخص فلو رصدنا ان المتسوق قد ذهب الى السوق برضاه (قبوله) واختار نقطة محددة من السوق ليتسوق منها برضاه الا ان الانفجار الذي تسبب في انخفاض شديد في مصالح المتضرر من الانفجار كان بسبب ارتجاج الرضا عند المتسوق الذي كتب له نصيب في ذلك الانفجار لاسباب تعود الى فاعليات ووقائع سابقة سجلت في قاموس الله التكويني وخضعت الى نظام حكومي في حكومة الله العادلة الا ان الناس يتصورون ان من يتصدع في حادث سير او في انفجار او سقوط بناية او في زلزال انما هم (ابرياء) ولا ذنب لهم الا ان دستورية النص القرءاني ترسم خارطة تنفيذية لحكومة الله وبوضوح بالغ


بست الجبال بسا ستكون ءاية تتلو ءاية ارتجاج الرضا فكل كثير متراكم (جبل) بس بسا ... لفظ بس منه لفظ (يبس .. يابس) وجاء نص اليبس في القرءان مع الصفة التي فقدت عنصر من عناصرها التكوينية كما في يبس الارض وتصدع الانبات حيث يكون العنصر المفقود في اليبس هو (الماء) والقرءان يؤكد وسيلة الرطب واليابس في نص شريف ويؤكد اليبس في مثل شريف ايضا

{وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }الأنعام59

{وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ
وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ }يوسف43


عندما تكون الجبال قد بست بسا فهو يعني انها فقدت عنصر مزدوج في تكوينتها والجبال هنا ليست من جبال الصخر حصرا بل هي مما جبل عليه الناس وقد جاء ذكرها في القرءان (الجبلة الاولين)


{وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالْجِبِلَّةَ الْأَوَّلِينَ }الشعراء184

فتلك الجبال التي جبل عليها الناس تفقد عنصرا من عناصرها التكوينية في قانون الهي ليكون لارتجاج الرضا في الايجاب والقبول فاعلية القانون الالهي في الثواب والعقاب في (واقعة) تتبعها (واقعة) وهي (وقائع) تقع بشكل متوالي يرتج فيها الرضا وينتقص من جبلة الناس عنصر من عناصرها فمن لم يكن له حاجة في السوق تراه يذهب الى قدره الذي كتبه الله له (قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا) فيتعرض الى حادث سير او عدوان او انفجار او غيره من الخافضات التي تخفض من رغباته التي يروم اليها او قد يكون ذهابه للسوق لرزق كبير ينتظره او انه سيتصل بمصالح ما كان له ان يفكر بها بل ارتجاج الرضا عنده هو الذي قاده الى حراك لم يكن في حسبانه لانه قد كتب له ان يرى خيرا لانه فعل مثقال ذرة من خير في واقعة سبق ان وقعت وله في واقعة مأتية خيرا يراه في قانون الهي يخترق الجبال المتراكمة من نظم الناس ومرابطهم فتكون تلك الجبال (هباء منبثا) لانها يبست (بست بسا) مهما كان الناس قد جعلوا منها نظم متماسكة (جبلوا عليها) ذلك لان (الله اكبر) في نظمه من (نظم الناس) وما جبلوا عليه

الهباء المنبث ... لفظ (هباء) من بناء عربي (هب) ومنه (الهبة) و (الموهبة) وهبوب الرياح وذلك من بناء عربي فطري بسيط لا يحتاج الى قواميس لغوية او تاريخ لغوي فهو فينا حقا ناطقا ... الهبة هي (قبض مستمر) فحين يعطي شخصا لشخص هبة فهي اقباض مستمر للموهوب له (ملكية) ما دامت العين الموهوبة في حيازته ومنها هب الريح حيث يقبض الريح منخفضا في الضغط يقوم بقبض الرياح في المحيط الذي حوله فتهب الرياح ... ما جبل عليه الناس سيكون (مقبوضا) في نظم تكوينية في ملكوت الله سبحانه مهما كانت اعرافهم ونظمهم قوية ويمكن ان نرى الباحثين عن السلامة الجسدية في الزمن الحضاري خصوصا في الدول السباقة في نظم التحضر من نظم تعقيم ونظم رقابة طبية جسدية دورية دقيقة وادوية تعالج كل شيء يظهر في سلامتهم الجسدية الا ان السرطان كـ (واقعة) تخترق تلك الجبال المتراكمة من النظم ويغزو السرطان جسد المريض لان تلك الجبال تكون مقبوضة في نظم خلق ولها صفة المنبث ومنها للتوضيح الفطري ما نراه في (البث الاذاعي) ومنه (بث الخبر) اي اعلانه وهو يعني ان حيازة تلك النظم التي جبل عليها الناس تصبح في القانون الالهي في حيازة نظم تطبيقية الهية دستورية حيث تصطاد تلك النظم الدستورية تلك الجبال المنبثة وقتما يريد الله وكيفما يريد الله كما هي الموجة المنبثة التي تبثها مراكز الارسال والتي يقبضها من يريد ان يقبضها في جهاز استلام موجي يخضع لارادة حائز الجهاز

نحن في المرحلة 2 من موصوفات الواقعة وفي هذا المنشور حاولنا ان نتذكر ونذكر بارتباط الواقعة (الحدث) في منظومة الخلق التي جعلها الله دستورا لخلقه ولا يمكن اختراقه حيث ترتبط واقعة بواقعة اخرى في موصوفات خفض ورفع ونظم بشرية تفقد عنصر التحكم بها من قبل البشر انفسهم عند ارتجاج الرضا فتكون تلك النظم يابسة وتتعرض الى اختراق تكويني من قبل الله لنفاذية قوانينه العادلة والتي تجعل كل شيء له ملكوت بيد الله

ما كان لنا ان نقيم تلك السطور الا من قرءان ذي ذكر عسى ان تكون الذكرى نافعة للمؤمنين الذين يقومون بتأمين انفسهم وكياناتهم في قوانين الله التي يذكرنا القرءان بها


الحاج عبود الخالدي 

.........................................
 المصدر : المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة 
 http://www.islamicforumarab.com/vb/t2187/


ليست هناك تعليقات: