علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الأحد، 7 يونيو، 2009

حماس وأزمة فكر تفرخ أزمات .../بقلم : محمد يوسف جبارين


حماس وأزمة فكر تفرخ أزمات .../بقلم : محمد يوسف جبارين








حماس وأزمة فكر تفرخ أزمات .../

بقلم : محمد يوسف جبارين


فاذا كان احتلال ارض فلسطين ونفي شعبها سبيل الصهيونية الى اقامة دولة اسرائيل ، فكذلك حماس هي مشروع احتلال للمشروع الوطني الفلسطيني كسبيل الى اقامة دولة للاخوان المسلمين في أرض فلسطين ، والجامع بينهما على كون الواحد منهما نقيض الآخر هو سيمات الايديولوجيا الغارقة في النفي للآخر ، فالصهيونية قرينة فكرة الاقتلاع للعربي لاحلال اليهودي مكانه ، وحماس بايديولوجيتها تريد اقتلاع كل فكر يخالفها لتنزرع في الذهن وفي النفس ، فليس ثمة ما ينساق به الانسان بغيرها ، فالمقابل لدى حماس هو احتلال الانسان ، اقتلاع ما يتنافى وزرع ما يتفق ليغدو هذا الانسان من أفراد القبيلة الحمساوية ، فأما من يعاند ويكابر ويرفض ويعترض فلديه الذي يراه الأجدر بالاتباع ، فذاك الذي تنزل عليه كل مكنونات الغيظ الدفين ، فكأنه لدى حماس الخطر الذي لا بد من تجاوزه ، فالعقيدة والمبادىء تبرر النفي والاحتلال ، ولما أن العقل والنفس موظفة في خدمة الايديولوجيا ، فالمخلوق البشري هنا أو هناك منفعل بما يعتقده ويفعله ، فلا رادع يردعه ، فهو يبذل الغالي والرخيص من أجل فكرته ، يموت من أجلها ، وهو اذ يبدو تابعا لها يحار الآخرون في ما يقدم عليه أحيانا من أعمال ، لا تقيم للانسان قيمة ، ولكن الحيرة سرعان ما تتبدد ، حينما يتم فهم المدى الذي يمكنها الايديولوجيا أن توظف المخلوق البشري في خدمتها . وحين يكون الأمر على مثل هذا الحال ، فلا بد من فهم سياسة هذا الطرف أو ذاك ، في ضوء الايديولوجيا المتنافرة في كلا الحالين ، مع فكرة المشروع الوطني الفلسطيني ، كما يعهدها من تعلموا من ياسر عرفات جملة ' العهد هو العهد والقسم هو القسم ' ، فسواء فتح أو غيرها من التنظيمات المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير ، وغيرها وغيرها ، لا بد لها من أن تبحث في فكرة الوطن وفي فكرة الشعب ، وفي فكرة الدولة الحلم ، وفي فكرة النظام القانوني لهذه الدولة ، وفي فكرة استقلالية هذه الدولة أو استقلالية القرار الفلسطيني ....


=========================


تابع التفاصيل .........../









ليست هناك تعليقات: