علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الأربعاء، 4 مارس، 2009

شبهة اضطهاد الإسلام للمرآة في بيان اختلاف الأحكام بين نشوز المرأة والرجال ../



بسم الله الرحمن الرحيم
شبهة اضطهاد الإسلام للمرآة في بيان اختلاف الأحكام بين نشوز المرأة والرجال ../
الجزء الأ ول: ( نشوز المرأة )
بقلم الباحثة الإسلامية وديعة عمراني
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين أحبتنا وإخواننا في الله سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته من بين الشبه الكبيرة التي يدعيها أعداء الله- من الجاهلين والملحدين - أن الإسلام يحتوي في نصوصه على عدة أحكام لا تنصف المرأة بقدر ما تنصف الرجل، وفي هذا – على حد قولهم -اضطهاد كبير لها ولحقوقها الواجبة، ومن بين تلك الشبه المطروحة: الشبهة المتعلقة بأحكام نشوز المرأة مقارنة مع نشوز الرجل.
تقول الشبهة:قبل عرض الشبهة لا باس أن نشير أننا في حين نجد أن بعض الدول الغربية ترى بتعاليم شريعتنا السمحة وعقيدتنا الإسلامية بأنها تعاليم عظيمة وقيمة ، وتحاول تطبيق بعضها ا في بعض الأحوال والقوانين الوضعية لديهم ، ولا أكثر من ذلك تصريح كبير قضاة إنكلترا - فيليبس - وقوله : -أن لا مانع من اعتماد الشريعة في نظامنا القضائي " حيث أعلن انه لا يوجد أي سبب يمنع أن تشكل مبادئ الشريعة، أو أية مبادئ دينية أخرى، أساسا للحكم، أو لأي شكل من أشكال حل النزاعات ".نرى آخرون يحاولون ألقاء الشبه الباطلة على سمو هذه التعاليم وهذه القيم ، وتقول الشبهة أنه في حالة إذا كان النشوز من جهة الرجل فالمرأة لا بد لها أن تضحي وتصبر وتتنازل عن بعض حقوقها مرضاة لزوجها ، ولكن في حين إذا كان النشوز من جهتها هي فإنها تتعرض إذ لم تطع زوجها إلى الضرب والاهانة .إذن في كلتا الحالتين هناك تمييز مجحف ضد المرأة واضطهاد كبير لها لحقوقها، فهي لابد أن تسمح وتتغاضى إذا كانت الإساءة من طرف زوجها الناشز!!! أما إذا كانت هي الناشز فالضرب من نصيبها ؟؟؟ فأي عدالة هذه إذن يدعيها الإسلام والقرآن للمرأة !!!
الرد على الشبهة:سنحاول من خلال دراسة علمية سيسيولوجية لكل من طبيعة ونفسية الرجل والمرأة ، بيان أن هذه الأحكام التي أقرها وشرعها القرآن الكريم هي الحلول العلمية والنفسية الصحيحة والصائبة ، والعلاج الأصح ولأقوم لكل حالة على السواء، وذلك على عكس ما يدعي الآخر بأنها ضد المرأة ، بل إننا سنثبت أن هذه الأحكام- وفي كلتا الحالتين -هي بالدرجة الأولى في صالح المرأة وفي صالح الحفاظ عليها وعلى حقوقها ومقامها .
ولنبدأ بحالة نشوز المرأة....
تابع وحمل ملف الدراسة كاملا....../

ليست هناك تعليقات: