علوم القرءان ، منقذ البشرية

علوم القرءان ،  منقذ البشرية
Science du Coran ; Sauveur de l'humanité Les Civilisés sont incapables de corriger ce que leur civilisation a gâché

الاثنين، 22 نوفمبر، 2010

الربانيون .. في القرآن : ما احوج هته الامة اليهم : الباحثة وديعة عمراني



الربانيون .. في القرآن
ما احوج هته الامة اليهم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

يقول الحق تعالى (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195)( آل عمران : 190 ـ 195)

هؤلاء هم الربانيون ...
هم أولي الآلباب ..
هم الراسخون في العلم ...
هم الذين لا يشغلهم حال عن ذكر الله : (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ)
في تفكر دائم في خلق الله : (وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ )

ما احوج هذا الدين ... الذي مسخته (الكليات والآكاديمبات ... وتقديس كُتَّاب الاسلاف ) .. اليهم !!

قيل لرباني من علمك .. قال : علمي ربي ( رب القرآن )
قالوا من علمك علم الاسلاف ... امضي الى ( مقدسات الاسلاف ) ... وانظر الى من تاخد عنك دينك ...
قال .. وربي .. وقرآني ...
قالوا ... هم اعرف منك ( بربك وقرآن ربك )
قال : سبحانك ربي ... اهو قرآن منزل على كل البشر .. أم لحقبة وفئة من البشر ؟
الم يقل لي كتاب ربي (الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191))

فهل ... مضى زمن ( الذاكرين ) ... ام جعلها ربي آية خاصة ( للماضيين ) ؟

انتكست رؤوس القوم وهم ينظرون ..!!الى صورة تقدست فيها ( كتب الأقدمين )
وهُجر فيها قرآن ربي المبين !!






أفاق القوم بعد غياب ... فوجدوا ( الرباني ) وقد غاب ..!!
سلام عليكم ..

الباحثة وديعة عمراني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة
الربانيون .. في القرآن : ما احوج هته الامة اليهم

ليست هناك تعليقات: